السياسي انسانا

General Michel Aoun - الجنرال ميشال عون
صورة اكبر؟ كليك على الصورة – صورة ثانية
أعرف انه يوجد امكانية ان يخلط موقع قدموس بالسياسة المحلية، ولكن عندما وصل الى بريدي هاذين الصورتين، تسارعت مئات الصور، بل قل مئات الالاف، الى عقلي، التي نعرفها نحن اللبنانيون عن السياسيون اللبنانيون الذين يظهرون على الشاشات بأحلى ربطات العنق او ممتطون اكثر السيارات رفاهة وتدريعا. غاضبون، قابضون على زمام الامور، متبحرون في الجيوبوليتيك. وقد تكون صورة الجنرال ميشال عون الغاضب الذي يعطيك انطباعا انه أنت تتكلم، هي الصورة التي يحبها اكثر اللبنانيون، خصوما ومناصرون. فمهما كنت ناقدا له او مؤيدا، فانك تعرف في قرارة قلبك، انه يمكن ان يكون السياسي الوحيد الذي ما يفكر ويضمره هو ذاته الذي يقوله لك.
هذا على الاقل ما شعرت به عندما رأيت الصورتان. وقد أبدأ ربما هواية جديدة: تجميع صور السياسيون تحت عنوان "السياسي انسانا". عندك صورة ؟

2 thoughts on “السياسي انسانا

  1. لو كل البشر عندها بعد نظر متلك يا lebneye وانت يا sasmen كانت الدني بألف خير وكان الجنرال رئيس وزال عن لبنان الخطر

    مشكلة الجنرال يالسياسي انو انسان ومفهوم نجاح السياسي ببلادنا هو تجريدو من انسانيتو
    كيف بدا تزبط حلوها بقا!

    Like

  2. أؤيدك تماماً! فقلّةٌ أولئك السياسيين الذين نجدهم متمسّكين بالأرض أكثر منها بمصالحهم الشخصيّة! هذه الصورة قيّمة جداً! وكما نعرف الرئيس ميشال عون،هو يقول ويفعل!
    إن نظرت إلى الصورة بطريقةٍ عادية لقلت: رجلٌ سياسي يروي نباتاته…
    ولو بعينٍ وطنية لقلت: هو يحبّ أرضه ويتعب لأجلها، ويدعو كلّاً منّا للعمل لأجلها…
    وإن نظرت إليها بعين شاعر ورسّام لقلت: إنّها صورة واحدة لكنّها تحمل رسائل كثيرة:
    1- إنّي أنمّي الأجيال الصاعدة، وأثبّت الجذور في أرضها كي لا تفكرّ يوماً بالبحث عن ينابيع غريبة لترويها…
    2- أنا ككلّ الناس آكل من عرق جبيني…
    3- أنا قائد لأخدُم لا لأخدَم…
    4- إن كان خرطوم المياه بيدي للري ، أستطيع أيضاً أن أستعمله لأطفئ به النار المستعرة في البلاد بسبب الجهل والمصلحة والكره…

    Like

Comments are closed.