ترياق للفساد

من وقت يللي خلقت الحكومات، ان كانت جمهوريي او ملكيي، خلق الفساد. وحاولوا الناس يوضعو حد للفساد عبر اختراع او اقامة طرق لمحاربتها. الصينيين كانوا يجرحوا الموظفين اكتر من ألف جرح ويتركوا ينزف لحتى يموت. العثمانيين كانو يجلدوا الف جلده على اجريي بقضبان رفيعة. بالبلقان كانو يزتو الفاسد من الشباك. وتطورت الطريقة مع البلقان وصارو يزتو المعارضين السياسيين. وعام 1618 رميو البلقان موظفين نمساويين من شباك قلعة في براغ، مما سبب حرب سميت بحرب التلاتين سني.

الفينيقيين استعملو طريقا تانيي: كل ما عينوا قاضي او موظف بمجالسن الحكوميي، كانو يصادروا كل ممتلكاتو واموالو. واذا شافو انو بوقت خدمتو هالقاضي او الموظف فسد وسرق الدولة او استفاد من وظيفتو، كانو بس يشيلو، يخصمولو من حساب املاكو المصادرة على قيمة يلي سرقو. وبالمقابل كانو يردولو اموالو واملاكو المصادرة اذا ما فسد او افسد.

يمكن ترياق الفساد يكون اليوم شي بيشبه طريقة الفينيقيين، كل ما عينوا وزير، بيوضعو املاكو واموالو بتصرف الدولة او مجلس القضاء، وبيعطوا بس مصروفو ومعاشاتو بيروحو على حسابو "المصادر". وبس يترك الوزارة بيعملو الحسابات. بدك تسألني، واذا سرق اكتر. الجواب انو الناس والدولة لازم تراقبو لحتى ما يوصل انو يصير فسادو اكتر من حسابو. ويمكن الحل يكون انو كل املاك واموال عايلتو ومعاونيه بيتصادرو. صعب هالاقتراح، بس بتعرف شي حل يحارب الفساد وما يخلي سكان لبنان الاربع ملايين ينسرقو، وبذات الوقت ما تقتل الفاسد او تزتو من الشباك.