88000

فادي يخطو خطوته ال 88000 في رحلته الطموحة، من راس الناقورة الى راس العريضة، من اجل جمع التبرعات ونشر أهداف مهمته التي تتلخص بالقيام برحلة بحرية بسفينته الفينيقية من اجل تعريف شعوب البحر الابيض المتوسط بحضارة السلام الذي نشرها الفينيقيون في العالم القديم.
يشكر فادي الله انه لا يزال قطعة واحدة، على حد تعبيره. رحلته التي تقترب من بيروت التي هدأت أخيرا، قد تكون في تقاطع صدامي مع كل ما يجري الآن في لبنان. ولكن لا تستغرب ابدا هذا التنافر، فهذا الوضع هو ذاته الذي جعل هذا الشعب يصمد خلال اصعب الفترات التاريخية التي مرت بهذه المنطقة المضطربة على الدوام.
فادي يناضل من أجل حضارة سلام، هو قام الآن ب 88000 خطوة نحو هذا الهدف، اي خطوة ستأخذها انت.