تراث عكار في غياهب النسيان


تحتل منطقة عكار حيزاً مهماً من مساحة لبنان، لكنها تحتل ايضًا مكانة مرموقة على صعيد الحضور التاريخي الممتد لآلاف الأعوام وتشهد على ذلك عشرات المواقع الاثرية والتاريخية، ومنها القلاع والحصون والمدافن والمعابد، بالاضافة الى كنائس قديمة تنتشر في ارجاء المنطقة ساحلاً وجبلاً ووسطاً.
ويكمن ابرز المواقع الشاهدة على عراقة عكار في التاريخ، في تل عرقة الاثري الذي يعود الى ما يزيد عن الخمسة الآف سنة، وفق الدلائل التي قدمتها الابحاث والتنقيبات الاثرية التي تنفذها فيه البعثة الاثرية الفرنسية منذ عام 1972، والتي اكدت أن عرقة خزان حضارات معظم الشعوب التي عبرت او استقرت في المنطقة.
اما في العهد المسيحي، فقد اضحت عرقة كرسيًا اسقفياً، لا يزال احد اساقفة الكنيسة المارونية يحمل الى اليوم لقب “اسقف عرقة”. وتبعًا لما تقدم، فان عكار قادرة على استقطاب الآف السياح الذين غالبًا ما يقصدون هذه المنطقة للتعرف الى معالمها وزيارة أماكنها المقدسة للتبرك والاطلاع على رسالة الايمان التي تجسدت في عكار منذ مئات الأعوام. فالسياحة الدينية في مختلف البلدان تحتل، كما السياحة البيئية والاثرية، مكانة مهمة في الصناعة السياحية، لذا بات من الضروري ان تهتم الجهات المعنية بها وتدرجها في لائحة المواقع التاريخية والتراثية.
في هذا السياق، إضاءة على أهم اGكنائس القديمة التي لا يزال قسم كبير منها محافظاً على طابعه المعماري القديم، فيما تصدعت جدران عدد منها واختفت معالمه. اما القسم المتبقي، فقد أعيد ترميمه وان بخلاف الصورة التي كان عليها سابقاً.
من حنايا التاريخ
– مقام الرب او القصر: أطلقت على المعبد اليوناني القديم نيميسيس الهة القدر والثأر. يقع في منخفض خصب من الاراضي الزراعية في محاذاة نبع “الجعلوك” وتحوطه قرى عيدمون شرقا، القصير غربا، النهرية والباردة جنوبًا والمطل شمالاً. ما لبث أن تحول كنيسة في ما بعد .
– كنيسة سيدة القلعة – منجز: تشرف “قلعة الفيليكس” التي بناها فرسان الاوسبيتالية على مجرى النهر الكبير. نقلت حجارتها وحجارة قلعة منجز لبناء بعض منازل القرية وتدعيم جدران البساتين!
– معبد القديسين سركيس وباخوس: بني على قمة تلة في وادي حلسبان بين القبيات وعكار العتيقة. تحول كنيسة ايام المسيحيين الاوائل. اجزاء اساسية من معالم الكنيسة القديمة لا تزال موجودة، فيما بقيت الحجارة المقصبة لجدران المعبد وقناطره سليمة.
– كنيسة النبي ايليا في الشيخطابا – عكار : بنيت عام 1870 على انقاض مغارة النبي ايليا التي شهدت بحسب روايات اهل البلدة ظهورًا متكررًا للقديس الياس ابان الشدائد فحولها الأهالي مزاراً يؤمه المؤمنون من مختلف المناطق. اشرف على بنائها المعلم المعماري كنعان الدوماني مع 30 متطوعاً.
– كنيسة رقاد السيدة في جبرايل– عكار: من اقدم الكنائس الارثوذكسية واجملها في المنطقة. رصفت بالحجارة العتيقة وارتفعت فوقها قبة هرمة تظللها شجرة وارفة وهي اشبه بالحصون الرومانية القديمة اذ كانت تستخدم للدفاع عن الكنيسة. عام 1850 جرى توسيع الكنيسة التي لا تزال تتميز بأيقونسطاسها الحجري المنحوت والمزخرف. ايقوناتها هي الاهم والاقدم بين كنائس ابرشية عكار الارثوذكسية، وقد نفذها فنانون روس ورممت بسبب تعرضها للتلف .
– كنيسة القديس جاورجيوس في رحبة : شيدت مطلع القرن التاسع عشر. تتميز بأقبيتها التي رممت حديثاً وبعقدها الحجري المستطيل وايقونسطاسها الرخامي المزين بالمنحوتات والصلبان. عثر على كتابات يونانية على بعض حجارها، واقدم محتوياتها كأس تعود الى عام 1846 وايقونة السيدة العذراء (1818) .
– كنيسة القديس ثاودوروس في بينو: يعتقد بأنها قامت على انقاض معبد وثني قديم للالهة “جونون” كبرى الهات البانتيون الروماني وزوجة الاله جوبيتير.
– مطرانية عكار الارثوذكسية : انشئت عام 1640 ولا تزال بعض جدرانها وقناطرها قائمة حتى اليوم. زارها البطريرك مكاريوس الثالث عام 1649 وامضى فيها اسبوعين. يشار الى ان رحبة كانت مركزًا لمطرانية عكار في القرن السابع عشر، التي ما لبثت أن انتقلت الى بلدة بينو عام 1866 واستمرت فيها حتى 1870.
– دير مار يوحنا في تكريت: لم يبق منه الا القنطرة بحجارتها المقببة والتي يحمل سقفها الداخلي نقوشاً وكتابات يونانية قديمة ورسوماً ملونة ترقى الى العصور المسيحية الاولى .
– كنيسة قلعة البرج الصليبية: تقع في وسط منطقة وادي خالد، وتحوطها اسوار ترتفع فوقها ابراج في اعلى تلة تشرف على سهل البقيعة وتطل على قلعة الحصن في الجانب السوري.
– كنيسة القديس جاورجيوس في شدرا: بناها في القرن السادس عشر البطريرك موسى سعادة العكاري .
– كنيسة مار شليطا في عندقت: رممت مرات عدة، كان آخرها في بداية القرن العشرين.
– كنيسة مار الياس في وادي عودين: يرجح انها بنيت اثناء الحملة الصليبية، يظلل اطلالها عدد من السنديانات العتيقة.
– سيدة الدرة في جبل اكروم: يشرف موقعها المميز على بحيرة حمص قرب قرية السهلة في جبل اكروم. كانت بمثابة دير يسكنه رهبان ويتألف من مغارة داخل الجبل، سطحها عبارة عن صخرة كبيرة تحولت بئراً ، وبناء حجري واجهته من الحجر حفر عليها الصليب اللاتيني الوحيد في المنطقة.
– دير قنية : دير رهباني قديم على الطريق الرئيسية التي تربط قرى جبل اكروم ببعضها البعض. في اعلى الجبل المطل على موقع الدير يوجد ضريح ميغاليتي من نوع “الدولمن” يعود الى الالف الثالث قبل الميلاد ولا يزال محافظا على شكله القديم.
– اكروم: غنية جدا بالآثار المسيحية القديمة ولا سيما بالكنائس: كنيسة شمشوم الجبار التي تغطي مساحتها كامل المنطقة المعروفة محلياً باسم “الخرايب” وهي عند منبسط اسفل جبل الحصين حيث المعابد الرومانية القديمة. وتتميز الكنيسة بخورسها الشرقي المؤلف من حنيات ثلاث على شكل “اص السباتي”.
– كنيسة السيدة: تقع على بعد 500 متر الى الشمال الشرقي من كنيسة شمشوم الجبار. جدرانها الشرقية من الحجر الصخري صقلت بعناية.
– دير عنان : يقع في منطقة الشنبوق “القبيات” بني على اسم السيدة عنان التي تعني “عناية او استجابة او اهتمام”. على مقربة منه حجارة مبنى قديم يطلقون عليه اسم “القصر” وربما هي بقايا لقلعة تشرف على وادي عودين .
– سيدة شحلو : مغارة محفورة في الصخر وسط بلدة القبيات، عثر في داخلها على اوان ونواويس واجران تعود للعصور المسيحية الاولى. شيدت على انقاضها كنيسة جديدة.
– كنيسة القديسين جرجس ودانيال: لا تزال على ما كانت عليه منذ قرون عدة حيث تنتشر خرائب واطلال لمبان قديمة ومقابر واجران معمودية ومعاصر وعين ماء، مما يشير الى انها كانت قرية مسكونة حتى مطلع القرن السابع عشر.
– كنيسة مار شليطا : بنيت على انقاض هيكل وثني قديم على اسم الاله “بان” الروماني. هدمت كلياً وازيلت معالمها، ثم بنيت مجدداً بحجارة قديمة يرجح بأنها ليست حجارتها.
– سيدة غزراتا : كنيسة بيزنطية في خراج عكار العتيقة كما يستدل من النقوش على بعض حجارتها ولا سيما الصليب البيزنطي المعروف .
– دير الآباء الكرمليين في القبيات (مار ضومط): كان الكرمليون اول الآباء المرسلين الذين أمّوا عكار قبل الآباء اليسوعيين والاميركيين واول دير لهم في عكار شيدوه في القبيات على ارض وهبها الاهالي استجابة لطلب البادري اليشع كرم الكرملي.
– دير مار جرجس المعروف بدير جنين: يعود الى الرهبنة اللبنانية المارونية التي شرعت في بنائه عام 1853 على ارض مزار قديم بني على اسم القديس جرجس الشهيد بهمّة الاب رميا سعد عام 1845. اعيد ترميمه عام 1886 بعد زيارة قام بها الى الدير الموفد الرسولي لوديفيكوس بياري.
– دير القديس جاورجيوس في الحميرة : مغارة قديمة اشبه بالمحبسة تحتوي على عدد من الغرف الصغيرة. تأسس الدير عام 1519 وبنيت قربه كنيسة على اسم القديس نيقولاوس عام 1890 اعيد ترميمها مع الدير القديم عام 1940 .
– كنيسة القديس سابا في الحاكور : بنيت على انقاض الكنيسة القديمة عام 1870 ونقلت حجارها من منطقة عين العليقة على بعد 3 كيلومترات على ظهور الرجال من ابناء الرعايا الارثوذكس في القرى والبلدات المحيطة. تتميز بايقونسطاسها المزين بالرسوم والايقونات القديمة التي يعود بعضها الى عام 1872.
– كنيسة القديس جاورجيوس في الشيخ محمد : بنيت عام 1840 وتتألف من عقد حجري طابا، ويعتقد بأن المعلم المعماري كنعان الدوماني بناها ايضًا . اصيبت بتصدعات نتيجة الهزة الارضية التي ضربت المنطقة عام 1918 مما استوجب استبدال سقفها الخشبي القديم بسقف من الاسمنت.
ميشال حلاق، جريدة النهار .