Battle of Anjar معركة عنجر

Cezar Gemayel – Battle of Anjar

It took me more than 10 years to find the painter of the national painting “Battle of Anjar”. National because it’s the battle where the Lebanese prince Fakhreddine II (فخر الدين الثاني) laid the foundation for establishing the current Lebanon.

For the first time the prince gathered the various Lebanese groups under one cause; Lebanon, the place for everybody to live in freedom.

Battle Anjar showed the importance of unity. 5000 men against 12000 men which included ottomans, Syrians and other factions… and among them were Lebanese also. Battle Anjar draw also the borders between Lebanon and Syria. Since that battle the Lebanese understood that they are a nation.

Back to the painter, it seem that he was Cesar Gemayel (سيزار أو قيصر الجميل). One of the articles state that he studied the subject a long time before he painted it. And when you look for all the details you think that he was there.

The image is scanned from a book I get as a present and I had no idea that the image was there. The image scanned is about the stamp issued by the Lebanese authorities for the Independance day 1964. The book is “Lebanon through its stamps – The Chafic Taleb Collection”.

Battle of Anjar معركة عنجر
Battle of Anjar معركة عنجر

More about Cezar Gemayel

César Gemayel (1898 – 1958)

César Gemayel was born in 1898 at “Ain al Touffaha” near Bikfaya, and died suddenly in Beirut in 1958, working up to the last: he is rightly viewed as a leading figure in Lebanese painting, of which he was a lifelong pioneer by his example and teaching, alongside Youssef Hoyeck, Georges Corm, Omar Onsi, Saliba Douaihy, Moustapha Farroukh and a handful of others.

Before those figures, who each in his way freed nascent Lebanese art from the straitjacket of various forms of inculcated academicism and formalism, a first series of painters and sculptors from Lebanon had paved the way, making the compulsory pilgrimage to the capitals of western art: Rome, Paris, London and, even then, New York. These “first generation” artists, unlike the “second generation” of which César Gemayel is one of the most representative, were still too often permeated with the lessons of the museums and cramped by the do’s and don’ts of the art-school: nor should one overlook the fascination inevitably exerted in those days by photographic resemblance. Even so, some of them, notably Gemayel’s teacher Khalil Saleeby, had begun to open their windows, eyes and hearts to what lay to hand in the outside world, and to bedazzlement of the landscape.

For, like the masters he revered – not only Renoir but Reynolds and Jean-Paul Laurens (Whose studio he attended) – César Gemayel was a pre-eminently sensual man who insatiably consumed with his eyes everything that could feed his appetite for colour – colour before shape – and set his palette ablaze. César Gemayel, or the “ardent brush”.

His themes – the female nude, glowing flowers, landscapes green and red, dances and “dabkés”, the occasional epic evocation – are the product of his almost aggressive, feverish thirst for living and painting. The various techniques he employed reflected that same impetuous curiosity.
Source: onefineart.com

Articles about Cezar Gemayel in arabic language

موقع الرحاب
قيصر الجميل رسام لبناني ولد في بكفيا سنة 1892م

اهتم قيصر بالفن منذ نعومة اظافره , وتلبية لهذا الهواية , التحق بمرسم خليل الصليبي حيث ثابر لبضع سنوات . ولما اشتد ساعده فنيا, ذهب الى باريس , ودخل الي اكاديمية (جوليان الشهيرة) حيث عاصر الفنان الفرنسي الكبير (مونيه Monet) الذي كان قد احدث موجة من القيل والقال بين مؤيد ورافض (الانطباعية) فرأى قيصر الجميل في هذه المدرسة ضالته المنشودة اذ تسمح له بأن يحسن التعبير عن السحر والجمال في الطبيعة اللبنانية.

كغيره من الفنانين العالميين سعى وراء مجده متكبدا مشقة السفر من بلد الى آخر ولدى عودته الئ لبنان افتتح قيصر الجميل لنفسه مرسما فاخرا يليق بمواهبه الفذه. فاشتهر بتصوير اللوحات الشخصية والوجهية عدا عن اللوحات التي تصور المناضر الطبيعية . وأصبح مرسمه ملتقي الطبقة الراقية وخصوصا سيدات الطبقة المخملية, وكل منهن تسعي أن يكون لقيصر ما يسمح له برسم لوحة وحهية لها , تبرز فيها ما تتمتع به من جمال . اذ ان ريشته الآنيقة خير ما يبرز هذا الجمال وتلك المفاتن. واصبح من متمات مظاهر الثراء والآرستقراطية أن يكون لسيدة الدار لوحة وجهية بريسة قيصر الجميل .كذلك أولى الجميل اهتمامة بالمواضيع الشيقة فبرع في تصوير أروع المفاتن الآنوية.

استهوى الآحداث التاريخية , فرسم معركة (عنجر) بعد ان درسها بأدق التفاصيل والشخصيات والآلبسة والآسلحة المستعملة ,فأتت روعة في الجمال والاتقان.

source: cesargemayel.com
source: cesargemayel.com

موقع الحكواتي
ولد الفنان التشكيلي قيصر الجميل في قرية عين التفاحة قرب بكفيا بلبنان. أظهر منذ صغره ميلا نحو الرسم رغم استسلامه لرغبة عائلته في التخصص بالصيدلة وللعمل بعد تخرجه في صيدلية العائلة ببيروت. غير أنه اكتشف أنه هذه الرغبة لا تلاقي هواً في نفسه فقرر في مطلع 1920 الالتحاق بمحترف خليل صليبي المشهور آنذاك في بيروت ليتعلم أصول الرسم.

سافر سنة 1927 إلى باريس لينضم إلى أكاديمية جوليان حيث أمضى ثلاث سنوات يتعلم ويعمل بإشراف الفنانَين جون بيار لورون وبوفون.

جذبته أعمال بوشيه في فرنسا وتعلق بنوع خاص بأعمال الفنان الكبير رنوار وقلده في أعماله مركّزاً على تصوير الأشخاص والوجوه بنوع خاص. فاز عام 1930 بالجائزة الأولى في المعرض “الكولونيالي”. وعاد في السنة نفسها إلى بيروت حيث التحق بالأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة التي تأسست عام 1937 معلما للفن التشكيلي.

مات الجميل في أوج عطائه بنوبة قلبية وتحول منزله ومحترفه في قريته عين التفاحة متحفا يضم عددا كبيرا من أعماله.

يعتبر قيصر الجميل أحد الآباء المؤسسين للفن التشكيلي اللبناني.

More on battle of Anjar
The fall of Fakhreddine
Battle of Anjar – Stamps
Details of Anjar’s battle
Battle of Anjar – The painting
Fakhreddine – The return from exile
Fakhreddine and the Galilee
Reconstruction the Medici portrait of Fakhreddine
Deirelqamar.com